الخميس، 17 أبريل، 2008

اخي العزيز

آمل من الله ان تصلك رسالتي هذه علي خير ، و أدعوه سبحانه و تعالى ان يديم عليك الصحه و العافيه . اعلم انه في حين قرأتك لهذه السطور اكون قد رحلت عن دنيا البشر الي جوارالذي لا يحمد على مكروه سواه تنفيذا لحكم صدر في عدد من المفكريين وانا واحد منهم بالاعدام بتهمة الكفر وعصيان ولي الامر وبناء عليه الخروج على تعاليم الديين الحنيف . لا يسعني الا ان اقتبس قول علي كرم الله وجهه " و ان علي من الله جنة (بضم الجيم و فتح النون) حصينه فاذا جاء يومي انفرجت عني واسلمتني فحين اذن لا يطيش السهم ولا يبرأ الكلم(بفتح الكاف و سكون اللام)"

ان هذه الرساله ما هي الا وصيتي التي أرجو ان توليها اهتمامك فلا تألو جهدا في تنفيذها. فالدنيا دار لا يسلم منها من فيها، و ان لي فيها بعد مماتي امور عالقه يثقل بها نعشي فلا تقدم علي بالفوز بل بالشقوه ، وما أبغي ان ينجم منها حسره، او تؤخذ علي يوم الحساب حجه ، فلا تحل بها علي بعد الموت ندامه ولا كآبه .

و ما باعدت الاقدار بيننا الا لسبب لا يعلمه الا السميع العليم ولعله لم يقدر ان يجتمع شتاتنا الا واحدنا يحمل رفاة اخيه . و ما غايا ابن ام تاتي مصرا و تبحث عن جثماني فتغسلني و تكفنني وتصلي علي ثم تواري جسدي الثرى. فان فعلت فأدبر عني فلا ترد قبري و لا تنصب عليه شاهدا فوالله ان علموا بما فعلت نبش قبري لأخرج منه لأكون لقمة سائغه للضواري و الكلاب تنهش من لحمي. ثم اذهب للقاء زوجتي (جلسان آصمان) واسأل عن مكانها شقيقتك فهي لك خير عون، ولا تثق في احد من اصحابي فهم لك كالثوب البالي ان انت حصته (بكسر الحاء) من جانب تهتك من الآخر.

اعلم ان وطننا لم يعد لنا ولم يبقيه الزمان على حال عهدته، فانت فيه غريب فتوخى الحذرواوصد بابك على ذاتك وأحجر ما تعلم كانجحارالضبع في وجره(بكسر الواو) .

هذا و اسال الله ان يعينك على ما فيه خير لك و لأهلك و اتركك في رعاية العلي القدير، فان انت قبلت بفعل ما سلف فجزاك الله عني خيرا . وان رفضت فلا تثرييب عليك ويبقى حالي من حال الذي ورد بئرا للسقايه ليجد البئر قد جف ما به من ماء.

سراج ثروت منير بدرخان

القاهره – ولاية مصر

–اتحاد ولايات شمال افريقيا الأسلاميه

ليست هناك تعليقات: